Warning: ob_start(): output handler 'ob_gzhandler' conflicts with 'zlib output compression' in /home/anbarasi/domains/anbar.asia/public_html/ar/index.php on line 3

Notice: ob_start(): failed to create buffer in /home/anbarasi/domains/anbar.asia/public_html/ar/index.php on line 3
لبنان - المشترون والبائعون والمستوردون والمصدرون اللبنانيون
أنبار آسيا

لبنان

المشترون والبائعون والمستوردون والمصدرون اللبنانيون

معلومات السوق اللبنانية

. . . . .

marketingin لبنان سوق

ifyouwanttotrade لبنان سوق, pleasejoinin لبنان contactyou

orderas
buyer seller
email
phonenum

chooscategory

  • أحجار البناء
  • أحجار الكريمة
  • فلزات
  • معادن والصخور
  • منتجات البتروكيماوية
  • منتجات النفطية
  • مواد الكيميائية
chooscategory
  • أحجار البناء
  • أحجار الكريمة
  • فلزات
  • معادن والصخور
  • منتجات البتروكيماوية
  • منتجات النفطية
  • مواد الكيميائية

chooscountry

  • أذربيجان
  • أرمينيا
  • أفغانستان
  • إسرائيل
  • إیران
  • الأردن
  • الإمارات
  • البحرين
  • السعودية
  • العراق
  • الكويت
  • اليمن
  • باكستان
  • تركيا
  • جورجيا
  • سوريا
  • عُمان
  • قطر
  • لبنان
  • مصر
chooscountry
  • لبنان

الاقتصاد اللبناني

لبنان هو بلد آسيوي يقع على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ​​وله تاريخ حضاري يمتد لآلاف السنين. كانت هذه المنطقة في الماضي جزءًا من بلاد الشام وأصبحت دولة مستقلة بعد انهيار الدولة العثمانية. غالبية السكان في هذا البلد مسلمون. هناك عدة عشائر تعيش في لبنان. يمكن دراسة الاقتصاد اللبناني من عدة جهات حيث إنه اقتصاد مستقر ولكن يعتبر نموه الآن منخفض تقريبًا.

ينقسم الوضع الاقتصادي في لبنان إلى عدة أجزاء. ويعتبر القطاع الاقتصادي الأقل أهمية في هذا البلد هو القطاع الزراعي. تنشط الصناعة اللبنانية بشكل رئيسي في صناعة مستحضرات التجميل والأغذية والأدوية والطب. تصدّر هذه الدولة منتجات الألبان والملابس إلى أوروبا.

 

usd exchangerate eur exchangerate

الزراعة و الصناعة لبنان

على الرغم من أن لبنان في وضع جيد من حيث الأنشطة الزراعية (من حيث توفر المياه وخصوبة التربة)، إلا أنه لا يتمتع بقطاع زراعي كبير. يُعد القطاع الزراعي أقل قطاع اقتصادي أهمية في لبنان، حيث يستقطب 12 في المائة فقط من القوة العاملة، ويمثل 10 في المائة فقط من الناتج المحلي الإجمالي، مما يضعه في أسفل القائمة من بين القطاعات الإقتصادية الأخرى. بالطبع ينوي لبنان إحداث تحول في الصناعة الزراعية بحلول عام 2020 من أجل تحقيق دخل بمليارات الدولارات من الزراعة.

أهم المنتجات الزراعية:
الحمضيات والعنب والطماطم والتفاح والخضروات والبطاطس والزيتون والتبغ والأغنام والماعز.

على الرغم من النقص في المواد الخام الصناعية والاعتماد التام على الدول العربية، إلا أنّ لبنان بسبب السوق الحرة المعفاة من الرسوم الجمركية أصبح رائداً بين الدول العربية من حيث صناعة الأزياء والملابس ومستحضرات التجميل والمواد الغذائية ومواد البناء والصناعات الدوائية والطبية، وهو من مصدِّري الألبان والملابس إلى أوروبا. (جين حايك وزملاؤه، 1999). هيكل وخصائص وأساس الاقتصاد اللبناني.

أهم المنتجات الصناعية:
الصناعات الغذائية والمجوهرات والمنسوجات والمواد الكيميائية والمنتجات الخشبية وتكرير الزيوت.

المنتجات المعدنية الرئيسية:
الأحجار الكريمة والأسمدة والملح وخام الحديد والأسمنت. يبلغ الناتج المحلي الإجمالي للدولة 64 مليار دولار، ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي GDP للبلاد هو 1.5. حيث يبلغ دخل الفرد لكل لبناني 15800 دولار.

الخدمات والتجارة في لبنان

ألحقت الحرب الأهلية اللبنانية من 1975 إلى 1990 أضرارًا بالغة بالبنية التحتية الاقتصادية في لبنان، وقلصت الإنتاج المحلي إلى النصف، وزعزعت مكانة لبنان كمركز عبور للبضائع والخدمات المصرفية في الشرق الأوسط. مكّن السلام الحكومة المركزية من السيطرة على بيروت وجمع الضرائب، والوصول إلى المرافق الحكومية والحدودية. وقد ساعد على الانتعاش الاقتصادي النظام المصرفي الراسخ والمصانع الصغيرة والكبيرة وأموال العوائل والخدمات المصرفية والصادرات الصناعية والزراعية والمساعدات الدولية كمصادر رئيسية للنقد الأجنبي.

إلى ما قبل الحرب اللبنانية الإسرائيلية عام 2006، شهد الاقتصاد اللبناني نمواً كبيراً، حيث وصلت أصول البنوك إلى أكثر من 70 مليار دولار. وعلى الرغم من تراجع قطاع السياحة بنسبة 10٪ عام 2005، فقد زار لبنان أكثر من 2.1 مليون سائح. وقد بلغ الاستثمار في السوق ذروته بأكثر من 7 مليارات دولار في نهاية كانون الثاني (يناير) 2006. ثم تسببت حرب تموز 12 يوليو– 14 آب (أغسطس) 2006 في إلحاق أضرار جسيمة بالاقتصاد اللبناني المضطرب، وبالأخص قطاع السياحة. وفقًا لتقرير أولي نشرته وزارة المالية في 30 آب (أغسطس) 2006، تقول فيه سينتج عن الحرب انكماش اقتصادي كبير.

أعيد افتتاح مطار بيروت الدولي في أيلول (سبتمبر) 2006، وتسارعت الجهود المبذولة لتحسين الاقتصاد اللبناني. وشملت الجهات الراعية الرئيسية لإعادة إعمار لبنان المملكة العربية السعودية (بمبلغ 5/1 مليار دولار)، والاتحاد الأوروبي (بمليار دولار)، وبعض دول الخليج العربي الأخرى بمساعدات تصل لأكثر من 800 مليون دولار.

موانئ لبنان الرئيسية هي بيروت وطرابلس وصور، والتي تقع على شواطئ البحر الأبيض المتوسط. يُطلق على لبنان عروس الشرق الأوسط، وتعد بيروت من أفضل المدن في العالم العربي من حيث جودة الحياة فيها. اللغات الرسمية في هذا البلد هي العربية والإنجليزية والفرنسية، ومن مناطق التجارة الحرة المهمة في هذا البلد يمكن أن نذكر ميناء بيروت وميناء طرابلس أو (Tripoli).

الصادرات والواردات اللبنانية

الدول المستوردة للبضائع من لبنان:
السعودية 9٪، جنوب إفريقيا 21.1٪، العراق 5.4٪، سوريا 6.7٪، الإمارات 8٪.

الدول المصدرة للبضائع إلى لبنان:
الصين 11.2٪، إيطاليا 7.5٪، الولايات المتحدة 6.3٪، ألمانيا 6.2٪، اليونان 5.7٪.

البضائع اللبنانية المصدَّرة إلى العالم:
الذهب غير المصنَّع والمصنّع، الكتب والكتيبات، المصنوعات نحاسية، الخردة وخردة حديدية، المجوهرات والادوات ميكانيكية، المنتجات الكيماوية غير العضوية، الأدوية، الشوكولاتة، الخضروات والفواكه، العطور ومستحضرات التجميل، البلاستيك، السكر، مركبات النقل.

البضائع التي تستوردها لبنان من العالم:
الوقود المعدني والمنتجات البترولية والحديد والفلزات والآلات والأجهزة الميكانيكية ومركبات النقل البرية واللؤلؤ الطبيعي والأحجار الكريمة والمعدات الكهربائية والمنتجات الدوائية والحيوانات الحية والقماش والسيراميك ومنتجات الألبان والحبوب.

علاقات لبنان مع العالم عام 2018 (مليار دولار):

  • الصادرات: 3.8
  • الواردات: 20.3
  • الميزان التجاري: 16.6 -
  • حجم التجارة: 24.1

اقتصاد وأسواق لبنان

البيع والشراء مع التجار لبنان. اسألنا عن أسئلتك التجارية لبنان

القوانين الجمركية لبنان

في السنوات الأخيرة لقد تمّ تسهيل النظام الجمركي وقوانين التجارة الخارجية في لبنان بشكل كبير، ووضعت الدولة اللبنانية قيمة منخفضة جداً للرسوم الجمركية للبضائع المستوردة. ولا يطبق لبنان أي نوع من الحصّة له على المستوردات، ولكن يعتمد نظام معقد للحصول على تصاريح الإستيراد والتصدير. في الحقيقة هذا النظام المعقد يمكن أن يكون البديل للمتاريس الجمركية والتعرفة العالية والحصة لهذا البلد، وأُنشأ للبضائع الأجنبية. 

إن ّ واردات النفط والمنتجات النفطية محصور بعشرين شركة داخلية فقط، وتراخيص الإستيراد والتصدير غير قابلة للتحوّل لأشخاص آخرين، وفي حالة مخالفة التجار للقوانين فإنّه يجب عليهم دفع غرامة مالية إلى الجمارك، ولتصدير كميات كبيرة من السلع الاستهلاكية يلزم الحصول على ترخيص خاص. بشکل عام، بسبب المكانة الخاصة للبنان كترانزيت للبضائع بين بعض الدول وأيضاً لأنّ لبنان يشكل ترانزيت  لبعض البضائع إلى أوربا، فإنّ لهذا البلد قوانين ولوائح جمركية خاصة.

 بالإضافة إلى خلق مصدر دخل ثابت، فإنّه يمكن أن تستفيد الدول الأخرى أيضاً من التسهيلات الجمركية اللبنانية. بعض المنتجات والبضائع التي يُمنَع إدخالها إلى لبنان، هي كالتالي:

  • المواد المخدرة.
  • السيارات أو وسائط النقل التي يزيد عمرها عن 8 سنوات.
  • المسدسات، والأسلحة والمعدات العسكرية.
  • المنتجات المخالفة للآداب العامة والأخلاق.
  • المنتجات الخطرة على الصحة العامة.
إذا كانت هذه المقالة مفيدة لك، فيرجى مشاركتها مع أصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي
الاستجابات والتقييم
هل كان مفيداً؟
التعليق
Still have a question?
Get fast answers from asian traders who know.