Warning: ob_start(): output handler 'ob_gzhandler' conflicts with 'zlib output compression' in /home/anbarasi/domains/anbar.asia/public_html/ar/index.php on line 3

Notice: ob_start(): failed to create buffer in /home/anbarasi/domains/anbar.asia/public_html/ar/index.php on line 3
فلسطين - سوق الفلسطينية
أنبار آسيا

فلسطين

سوق الفلسطينية

استيراد وتصدير وأسواق فلسطين

. . .

marketingin فلسطين سوق

ifyouwanttotrade فلسطين سوق, pleasejoinin فلسطين contactyou

orderas
buyer seller
email
phonenum

chooscategory

  • أحجار البناء
  • أحجار الكريمة
  • فلزات
  • معادن والصخور
  • منتجات البتروكيماوية
  • منتجات النفطية
  • مواد الكيميائية
chooscategory
  • أحجار البناء
  • أحجار الكريمة
  • فلزات
  • معادن والصخور
  • منتجات البتروكيماوية
  • منتجات النفطية
  • مواد الكيميائية

chooscountry

  • أذربيجان
  • أرمينيا
  • أفغانستان
  • إسرائيل
  • إیران
  • الأردن
  • الإمارات
  • البحرين
  • السعودية
  • العراق
  • الكويت
  • اليمن
  • باكستان
  • تركيا
  • جورجيا
  • سوريا
  • عُمان
  • قطر
  • لبنان
  • مصر
chooscountry
  • فلسطين

الاقتصاد في الأراضي الفلسطينية

في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) 1947، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالأغلبية بثلثي المجتمع الدولي، قرار الأمم المتحدة (القرار 181 للجمعية العامة للأمم المتحدة)، الخطة التي تسعى إلى إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي (الصراع بين العرب واليهود)، وعملت إلى تقسيم أرض فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية، ووضغ معظم القدس بما في ذلك بيت لحم، تحت سيطرة القوات الدولية.

في أعقاب الانتخابات التشريعية لعام 2006 التي فازت فيها حماس، أوقفت (إسرائيل) تسليم 55 مليون دولار الضرائب المحصلة إلى السلطة الفلسطينية؛ حيث أنّ السلطة الفلسطينية ليس لديها نقاط وصول (ميناء، مطار.. إلخ) لتحصيل الضرائب، فإنّ إسرائيل هي من تقوم بهذا الأمر. وتشكل هذه الأموال ثلث الميزانية للسلطة الفلسطينية، ويمثل ثلثاها الميزانية الرئيسية ودعم دفع رواتب 160 ألف موظف حكومي (من بينهم 60 ألفًا من قوات الأمن والشرطة)، وهي ميزانية يُحرم منها ثلث الشعب الفلسطيني. 

كما قررت إسرائيل أیضاً ممارسة سيطرتها على نقاط التفتيش التي كانت منذ بداية الانتفاضة الثانية تعتبر السبب الرئيسي للأزمة الاقتصادية في الأعوام 2002-2001، والتي قارنها البنك الدولي بالأزمة الاقتصادية عام 1929. بالإضافة إلى ذلك، قطعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مساعداتهم المباشرة عن السلطة الفلسطينية. وحيث أغلقت الولايات المتحدة الأنشطة الاقتصادية لبنوك السلطة الفلسطينية، وعرقلة دفع بعض أموال المساعدات من جامعة الدول العربية (على سبيل المثال السعودية وقطر) إلى حسابات السلطة الفلسطينية. في 6 و7 مايو / أيار 2006، تظاهر مئات الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية للمطالبة بدفع رواتبهم. هذا ومع زيادة "الضغط الاقتصادي" على السلطة الفلسطينية تتصاعد التوترات بين حماس وفتح.

بسبب الوضع الخاص للمناطق المتنازع عليها، تلقت السلطة الفلسطينية (pa) دعماً مالياً لا مثيل له من المجتمع الدولي. وفقًا لتقرير البنك الدولي، خصص المجتمع الدولي 929 مليون دولار في عام 2001 للسلطة الوطنية الفلسطينية (pna). وكان هذا المبلغ 891 مليون دولار في عام 2001 ووصل لـ 1100 مليون دولار في عام 2005 (ما يعادل 53٪ من إجمالي الميزانية في عام 2005). كان الغرض الرئيسي من هذه المنح هو دعم الميزانية، والمساعدة في النهوض والصحة العامة. في عام 2003، دفعت الولايات المتحدة 224 مليون دولار، والاتحاد الأوروبي 187 مليون دولار، والجامعة العربية 124 مليون دولار، والنرويج 53 مليون دولار، والبنك الدولي 50 مليون دولار، وإنْكِلْترا 43 مليون دولار، وإيطاليا 40 مليون دولار، و170 مليون دولار أيضاً دُفعت من قبل بلدان أخرى. 

وبحسب تقرير البنك الدولي، بلغ عجز الموازنة في عام 2005 نحو 800 مليون دولار، الذي تمّ تأمين نصفه تقريباً من الداعمين الماليين. التقرير يذكر أيضاً أن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية أصبح غير مستقر بشكل متزايد، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الإنفاق الحكومي غير المنضبط، ولا سيما النمو المرتفع لرواتب الموظفين الحكوميين، والتوسع في مشاریع النقل العام، وتوسيع شبكة القروض.

usd exchangerate eur exchangerate

اقتصاد مدينة غزة

تعتبر الحمضيات والفراولة والزهور من أهم صادرات قطاع غزة، ومن أهم المنتجات الزراعية في قطاع غزة الزيتون والحمضيات والخضروات واللحوم ومنتجات الألبان. قطاع غزة محاصر من قبل جارتيه، (إسرائيل المحتلة) ومصر، ولا يُسمح لأهالي غزة بالدخول أو الخروج من المنطقة. كما أغلقت إسرائيل المجال الجوي والمائي لغزة، كما فقدت غزة حتى القدرة على التصدير والاستيراد القانونيين.

قبل صيف 2005، كان قطاع غزة تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي الرسمي، حيث كان يعيش 7700 إسرائيلي في عدة مستوطنات في غزة، ولكن بعد انسحاب إسرائيل، تم إخلاء المستوطنات وتم نقل السيطرة على قطاع غزة إلى الحكم الذاتي للسلطة الفلسطينية، على الرغم من أن عملية السيطرة العملية على غزة لا تزال في أيدي (إسرائيل)، والتي تسيطر على المجال الجوي والمائي في غزة ولها الحق في الدخول العسكري إلى غزة في أي وقت. وقد أطاحت حماس بالسلطة الفلسطينية ذاتية الحكم في عام 2007 بعد معركة غزة في عام 2007، وظلت غزة تحت سيطرة حماس حتى عام 2014، عندما اتفقت حركة فتح وحماس على تعيين حكومة وفاق وطني فلسطيني لكل فلسطين مع تعيين رامي الحمد الله كرئيس للوزراء (بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة).

يرتبط الفلسطينيون في قطاع غزة بالحكومة (الإسرائيلية) في مختلف مجالات الحياة، مثل تأمين المياه والكهرباء وتقنيات الاتصالات. كانت منطقة غوش قطيف الإسرائيلية تقع سابقًا في منطقة السند، بجوار رفح وخان يونس، على طول الساحل الجنوبي الغربي على بعد 40 كيلومترًا من البحر الأبيض المتوسط. هذا وقد تم إنشاء منطقة عازلة مثيرة للجدل على الحدود الشمالية مع إسرائيل بعد بضعة أشهر من تنفيذ إسرائيل لخطة أحادية الجانب لإخلاء قطاع غزة في ديسمبر 2005. جزء من الحدود البالغ طولها 2.5 كيلومتر يخترق المنطقة التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية، والتي كانت في السابق أحياء شمال إسرائيل، وتستخدم هذه المنطقة الآن كتائب عز الدين القسام لإطلاق صواريخ على إسرائيل.

يسود قطاع غزة مناخ معتدل، مع شتاء جاف ومعتدل وصيف حار مع جفاف. الأرض مسطحة أو مستوية، وهناك يمكن مشاهدة كثبان رملية على طول الشاطئ. أعلى نقطة تسمى أبو عودة وهي ترتفع 105 متر فوق مستوى سطح البحر. تشمل الموارد الطبيعية في فلسطين الأراضي الصالحة للزراعة (حوالي ثلث قطاع غزة أراضي مروية). القضايا البيئية في فلسطين تشمل التصحر، واستخدام المياه المالحة لري المنتجات الزراعية ومشكلة المياه العذبة، ومعالجة مياه الصرف الصحي، والأمراض التي تنتقل بالماء، وتعرية التربة ونقصان المياه الجوفية وتلوثها.  إن قطاع غزة كما يقال هو واحد من 15 منطقة تشكل "مهد الإنسانية". هذه المنطقة بها أقدم بقايا لحرائق كبيرة من صنع الإنسان وبعض أقدم الهياكل العظمية البشرية.

اقتصاد وأسواق فلسطين

البيع والشراء مع التجار الفلسطينية. اسألنا عن أسئلتك التجارية فلسطين

شحن نقل و توصيل في فلسطين

تقع مدينة غزة كما باقي مناطق قطاع غزة بجوار مطار ياسر عرفات الدولي. الذي أعيد افتتاحه في عام 1998، لكنه خارج الخدمة حاليًا، حيث دمرت القوات الإسرائيلية إلى حد كبير مدارج الهبوط ومرافق الدعم خلال انتفاضة الأقصى. وبعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة في خريف عام 2005، جرت مناقشات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي حول إعادة فتح المطار، وحتى الآن لم يوافق المفاوضون الإسرائيليون على السماح بإعادة فتحه.

عن طريق الجو:

  • مطار غزة الدولي، يقع على بعد 40 كم جنوب غزة.
  • مطار بن غورين الدولي، تل أبيب، 70 كم شمال غزة.

عن طريق البر:

  • الوصول من الشمال: الجدار المانع الإسرائيلي لقطاع غزة هو نقطة حدودية (على الحدود مع إسرائيل).
  • الوصول من الجنوب: تقاطع رفح عند النقطة الحدودية مع مصر، والمعروفة أيضًا محور فيلادلفيا.
إذا كانت هذه المقالة مفيدة لك، فيرجى مشاركتها مع أصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي
الاستجابات والتقييم
هل كان مفيداً؟
التعليق
Still have a question?
Get fast answers from asian traders who know.